الرئيسية » غير مصنف » جهات حكومية تبدأ التحقيق مع “الرجال الفقراء” الذين ينوون الزواج للمرة الثانية

جهات حكومية تبدأ التحقيق مع “الرجال الفقراء” الذين ينوون الزواج للمرة الثانية

ورفع توصيات في دوافع الرجال الفقراء وذوي الدخل المنخفض الذين يرغبون في الزواج من زوجة ثانية أو ثالثة وتقديم المشورة لهم وفقا لذلك. 

وبحسب مسودة الخطة الحكومية فان التحقيق بدأ في دوافع الرجال الفقراء الراغبين بالزواج من زوجة ثانية، ودعت المسودة إلى الحصول على معلومات من صندوق المعونة الوطنية عن العلاقة بين الفقر وتعدد الزوجات. 

وتشير الأرقام الرسمية الى أنّ 5 في المئة من النساء المتزوجات في عام 2009 هن ‘ضرائر’ بينما كانت النسبة 7 في المئة في عام 2002، وذلك بحسب نتائج مسح الصحة الأسرية في الأردن لعام 2009.

في المقابل أوجب قانون الأحوال الشخصية الأردني على القاضي قبل إجراء عقد زواج المتزوج التحقق من قدرة الزوج المالية على المهر وقـدرته على الإنفاق على من تجب عليه نفقته. 

وأوجب القانون على القاضي أيضاً إبلاغ المخطوبة بأن خاطبها متزوج بأخرى، وتبليغ الزوجة الأولى أو الزوجات إن كان للزوج أكثر من زوجة بعقد الزواج بعد إجرائه وذلك وفق قانون أصول المحاكمات الشرعية. 

وحددت مسودة الخطة سبعة إجراءات تسعى إلى ‘إصلاح الزواج وممارسات المعاشرة’ تتضمن فرض القانون الذي يهدف إلى منع زواج الأطفال من خلال السماح فقط بالخطبة قبل سن 18 عاماً وتأجيل الزواج حتى يصل العروسان إلى هذا السن. 

وتظهر الأرقام الرسمية أنّ معدل انجاب الفتيات في الفئة العمرية من 15 عاماً إلى 19 عاماً ‘منخفضة تماما وتبلغ 26 مولوداً لكل ألف امرأة’ بحسب التقرير الأولي لنتائج مسح السكان والصحة الأسرية لعام 2012.

واشترط قانون الأحوال الشخصية الأردني في أهلية الزواج أن يُتِم كل من الخاطب والمخطوبة ثماني عشرة سنة شمسية من عمرهما، ولكنه أجاز للقاضي بموافقة قاضي القضاة أن يأذن في حالات خاصة بزواج من أكمل الخامسة عشرة سنة شمسية من عمره، إذا كان في زواجه ضرورة تقتضيها المصلحة ويكتسب من تزوج وفق ذلك أهلية كاملة في كل ما له علاقة بالزواج والفرقة وآثارهما.

وتدعو المسودة مسؤولي المدارس العامة إلى متابعة الطالبات والعمل بشكل وثيق مع الأهالي لمنع التسرب المبكر من المدارس بسبب الزواج أو لأسباب أخرى.

وأقترحت المسودة دمج عواقب الزواج من الأقارب في المناهج الدراسية وبرنامج الامتحان قبل الزواج، بالإضافة إلى عدم تشجيعه من خلال ‘إستهداف رجال الدين وأولياء الأمور، فيما تشير الأرقام الى أنّ ’80 في المئة من الخمس الأشد فقراً’ وصل إلى المرحلة الأساسية فما دون بحسب تقرير حالة الفقر في المملكة لعام 2010.

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*