الرئيسية » غير مصنف » رفع الكهرباء قبل رمضان..والخبز في أيلول..وطرد الحكومة في تشرين

رفع الكهرباء قبل رمضان..والخبز في أيلول..وطرد الحكومة في تشرين

nsoor

 

 النسور في محاولة منه ( لتخفيف دمه ) اثناء صعوده لمصعد في مجلس النواب مازح من حوله قائلاً ( خلينا نلحق نركب المصعد قبل ما تغلى الكهربا ) فضحكت حاشيته، وهذا هو المهم ان يضحك رئيس الحكومة ويضحك من معه ولو بكى الفقراء دم! 

عند ثبوت رؤية هلال شهر رمضان المبارك في الثلث الأول من الشهر القادم يكون قبلها بأيام قليلة قد تم ثبوت رؤية هلال فاتورة الكهرباء الحكومية الجديدة بعد الرفع، قرار رفع أسعار الكهرباء تم اتخاذه، وبحسب مصادرنا فقد تم تحديد موعد رفع الكهرباء وإعلانه كهدية للشعب الأردني من حكومته الرشيدة(!) بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل.

رفع الخبز

بعد العيد – في شهر آب – يكون الغضب الشعبي على رفع الكهرباء هدأ، وعندها مباشرة ستبدأ ماكنة حكومة النسور الإعلامية بالعمل على الترويج لانهيار الدولة الأردنية وموازنتها إذا لم يتم رفع أسعار الخبز! وبعد أخذ ورد بين النواب والحكومة سيتخذ النسور قراره التاريخي بإنقاذ دولتنا – كالعادة – من الاندثار، وذلك برفع أسعار رغيف الخبز 100% تقريباً، ونؤكد أن هذا القرار تم اعتماده منذ الآن، وسوف يتم تطبيقه في منتصف شهر ايلول القادم، وسيكون بمثابة هدية حكومة النسور للشعب بمناسبة قرب حلول فصل الشتاء!

هذا ما اتخذته الحكومة الأردنية من قرارات تنتظر التنفيذ بحسب الجدول الزمني المذكور، وكعادة النسور التبرير جاهز ( الدولة تفلس أو نرفع ؟!..) طبعاً وطنية النسور وحكومته النادرة لن تسمح لدولتنا بالإفلاس ما دام هناك فقراء قادرون على التنفس فعليهم أن يدفعوا عجز الموازنة، لأن رفع الخبز بالذات سيكون على حساب جيبة المواطن الفقير، الغني استهلاكه من الخبز لا يتجاوز ثلث استهلاك الفقير منه، فولائمهم لا تحتاج خبزاً بل شوكة وسكين.

طرد حكومة النسور من الدوار الرابع

بعد رفع الكهرباء ستنشط الحراكات الشعبية، ولكن نشاطها لن يكون خطيراً بحسب تحليلات جهابذة الدولة الأردنية، أما رفع سعر الخبز فسيطلق هبة شعبية خطيرة تمتد من ايلول إلى بداية تشرين أول، وتم وضع العلاج لها، وهو الوصفة القديمة الجديدة بتقديم حكومة الرفع ككبش فداء، وهي تستحق ذلك، ستطرد حكومة النسور من قبل المرجعيات العليا بعد أن حققت أهدافها وقامت بدورها المرسوم على أكمل وجه، ويتم تكليف حكومة جديدة يكون أول قرار تتخذه لتهدئة الشارع الأردني هو خفض سعر الخبز .. ولكن ليس بالعودة به كما كان قبل الرفع بل تخفيضه بنسبة لا تتجاوز الـ 30% بعد أن تم رفعه 100%!

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*