الرئيسية » غير مصنف » أشهر 4 مقابر تاريخية

أشهر 4 مقابر تاريخية

فقدناهم وقضينا معهم الكثير من سنوات عمرنا، ولكن في أحيان أخرى، تكون المقابر خير دليل على أشهر الأحداث التاريخية التي عاشتها مناطق بعينها وكتب أبنائها بدمائهم تاريخاً مشرفاً من النضال والتضحية.

بير أكيس (فرنسا، عام 1804)

تقع في باريس، ويرجع تاريخ نشأتها إلى عصر “نابليون بونابرت” الذي أنشأها بنفسه، ويرجع السبب في إنشائها إلى أن “نابليون” كان يرى أن كل شخص على هذه الأرض يجب دفنه بعد موته مهما كانت ديانته، ولكن الكنيسة كانت تعارض ذلك وترفض دفن من لم يتم مباركتهم من الكنيسة نفسها، لذلك تم إنشاء هذه المقبرة التي دفن بها العديد من المشاهير مثل موليير (الكاتب المسرحي الشهير) وجان دي لافونتين (الشاعر الشهير)، وتعتبر من أشهر مقابر العالم من حيث عدد الزوار كل عام.

 

مقبرة جبل موريا (الولايات المتحدة، عام 1878)

تقع في منطقة داكوتا الجنوبية، المقبرة تقف كنصب تذكاري تاريخي لفترة مضطربة في تاريخ الولايات المتحدة. هناك ما يقرب من 4000 شخص دفنوا هناك، كما تشتهر ببساطة تصميمها كنوع من الاحترام للموتى، دفن فيها الكثير من المشاهير عبر التاريخ، لكنها لا تستقبل أي حالات جديدة الآن، وتعد واحدة من أشهر مقابر الولايات المتحدة زيارة كل عام.

 

مقبرة نورماندي والنصب التذكاري الأميركي (فرنسا، عام 1944)

تعرضت فرنسا لغزو ضخم أثناء الحرب العالمية الثانية، مما تسبب في وفاة أكثر من 2500 جندي، بالإضافة إلى 3000 جندي من قوات التحالف، لذلك بعد الانتهاء من الحرب وتفوق قوات التحالف، تم بناء هذه المقبرة لتكريم الجنود الأميركيين المتوفيين وجميع الجنود الآخرين من قوات التحالف، وبالرغم من إنها تقع على أرض فرنسية إلا أن الولايات المتحدة حصلت على حقوق هذه الأرض من قبل فرنسا وهو السبب الرئيسي في وجود العلم الأميركي داخل المقبرة، عدد الجنود الذين دفنوا في هذه المقبرة أثناء فترة الحرب هو 9387 جندياً.

 

مقبرة أرلينغتون الوطنية (الولايات المتحدة، عام 1864)

تقع في ولاية فيرجينيا، وهي المقبرة الوحيدة المتبقية التي لها علاقة بالحرب الأهلية الأميركية، هنا دفن الضحايا العسكريين وقدامى المحاربين من الصراعات المسلحة الأميركية منذ الحرب الأهلية. كما هو الحال مع أي مقبرة عسكرية تم ترتيب الضروح في صفوف أنيقة على طبقة من العشب الأخضر، وتعتبر مزاراً تاريخياً للأميركيين حيث دفن فيها الكثير من الرجال والنساء الذين ماتوا في سبيل الحرية وتوحيد صفوف بلدهم.

 

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*