الرئيسية » غير مصنف » «راصد» : فروقات بين أعداد المقترعين والأوراق في بعض الصناديق

«راصد» : فروقات بين أعداد المقترعين والأوراق في بعض الصناديق

المقترعين في عدد من الصناديق وبين عدد أوراق الاقتراع الموجودة فيها.

وفي التفاصيل وفق بيان صدر امس عن «راصد» اكد أن فريقاً إحصائياً مختصاً لديه وجد مجموعة من محاضر الفرز الخاصة بالدوائر الانتخابية المحلية تحتوي على فروقات بين أعداد المقترعين في الصناديق وبين عدد أوراق الاقتراع الموجودة في تلك الصناديق، حيث تم تدقيق صور محاضر الفرز التي أوردها المراقبون المحليون وتبين وجود عدد من الصناديق لا يتطابق فيها عدد المقترعين وفقا للمحضر مع عدد أوراق الاقتراع التي وجدت في الصندوق. وكشف «راصد» في بيانه أن فريقه وجد وفقا لمحضر الفرز الخاص بصندوق رقم (44) في الدائرة الأولى في العاصمة أن عدد المقترعين فيه (577) ناخبا، بينما كان عدد الأوراق التي وجدت في الصندوق (239) ورقة اقتراع كما أورده ذات المحضر مما يعني أن هناك (338) ورقة اقتراع مجهولة المصير. 

وورد في ذات البيان، أن الصندوق رقم (33) في الدائرة الرابعة من محافظة العاصمة، وجد وفقا لمحضر الفرز الخاص بالدائرة الانتخابية المحلية أن عدد المقترعين في الصندوق (476) مقترعا، بينما كان عدد أوراق الاقتراع التي وجدت في الصندوق (262) ورقة اقتراع، أي انه هناك (214) ورقة اقتراع مجهولة المصير في ذلك الصندوق.

وأشار راصد في بيانه الى أن هذه الفروقات تثير العديد من التساؤلات لدى «راصد»، حول مصير أوراق الاقتراع التي لم تظهر في المحاضر، مبيناً أن فريقه وجد حتى الآن (6) صناديق تحتوي على فروقات مشابهة، منوها الى أن صور محاضر الفرز التي وردت اليه عن طريق مراقبيه المحليين كانت ضمن عينة منتقاة ولم تشمل جميع محاضر الفرز، إذ أن هناك احتمالية بأن يكون حجم هذه الظاهرة أكبر مما استطاع تحالف «راصد» تتبعه حتى اللحظة. وبين «راصد» أن هناك العديد من المؤشرات المعيارية التي تبين ضعف تدريب لجان الاقتراع والفرز من قبل الهيئة المستقلة للانتخاب، والتي توصل إليها فريقه خلال عملية تدقيق المحاضر، متسائلا عن عدم الالتزام بتعبئة كامل الخانات الواردة في المحاضر، وخاصة فيما يتعلق بعدد الأوراق الباطلة والملغاة وأسباب عدم احتسابها، الأمر الذي أدى إلى حالة من الإرباك عند العودة إلى تلك المحاضر لأي غاية كانت.

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*