الرئيسية » غير مصنف » استقرار اسعار بيض المائدة محليا مقارنة بالفترات السابقة

استقرار اسعار بيض المائدة محليا مقارنة بالفترات السابقة

المائدة في السوق المحلية هذا الشهر، خلافا لما كانت عليه مع بداية العام حيث سجل طبق بيض المائدة سعرا لا يقل عن 4 دنانير لوزن 2 كيلو غرام، لافتا ان التفاوت الذي طرأ على المنتج في السوق خلال تلك الفترة سببه ارتفاع كلف التربية والطاقة على المزارعين خلال فترة الشتاء وهو ما انعكس برفع اسعار المنتج محليا.

واضاف جمجوم لـ «الدستور» ان قيام المزارعين خلال الفترة الحالية بتربية افواج جديدة من شانه ان يقلل اسعار المنتج محليا وخصوصا ان كلف التربية والمتمثلة «بالتدفئة والطاقة» ستنخفض على المزارعين بنسب كبيرة وهو ما سينعكس بزيادة انتاج المزارع، وبالتالي المنافسة بين التجار وبيع المنتج بسعر اقل مقارنة مع الفترات السابقة والتي سجلت انخفاضا في اعداد الافواج المخصصة للتربية. 

واشار انه خلال اجتماع عقد نهاية الاسبوع الماضي في وزارة الصناعة والتجارة فقد تم الاتفاق على تخفيض اسعار بيض المائدة بمقدار 10 قروش للطبق ليباع حاليا 3,40 دنانير لوزن 2 كليو غرام، لافتا ان سعر صندوق البيض المكون من 12 طبقا وزن 2 كيلو غرام يقدر بحوالي 34 دينارا من باب المزرعة، في حين ان صندوق البيض وزن 1,8 كيلو غرام يقدر ثمنه بحوالي 32 دينارا من باب المزرعة، اما الاطباق من الاوزان 1,6 ، 1,5 كيلو غرام فتقدر اسعارها بحوالي 2 – 2,5 للطبق، مشيرا ان ربح المزارع في اي صندوق لا يزيد عن اربعة دنانير، لافتا ان توافر المنتج باوزان واسعار مختلفة من شانه ان يوفر للمواطنين حرية الاختيار بما يتناسب وامكانياتهم المادية.

وبين ان السعر المناسب للمستهلك النهائي يجب ان لا يزيد عن 3,15 دينارا لطبق البيض مع مراعاة الاوزان الاخرى، لافتا الى قيام بعض المحال التجارية باستغلال المواطنين والبيع بسعر وهامش ربحي اعلى لا يقل عن 8 دنانير في الصندوق الواحد بحجة ان الطبق مغلف او من صنف نباتي. يذكر ان الارتفاعات التي طرات على كلف التربية سابقا «اسعار الاعلاف والطاقة» اثرت على المزارعين وكبدت القطاع خسائر كثيرة، كما انها ادت الى تراجع انتاج بيض المائدة محليا بنسبة حوالي 30% خلافا لما كانت عليه في الاعوام السابقة وهو ما ساهم برفع اسعار المنتج وخروج حوالي 50% من التجار من السوق.

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*