الرئيسية » غير مصنف » انسحاب المجالي يعطي الفرصة لتمثيل قائمة النهوض في البرلمان

انسحاب المجالي يعطي الفرصة لتمثيل قائمة النهوض في البرلمان

المجالي اعلن انه سينسحب من مجلس النواب وان قائمة الحزب للدائرة العامة ستنسحب من الانتخابات حتى لا يبقى تمثيل لهم في مجلس النواب .
المجالي الذي اعلنت الهيئة المستقلة فوزه بمقعد نيابي عن قائمة حزب التيار فان استقالته من مجلس النواب تحتاج الى اجراءات دستورية من اجل نفاذها .
وتنص المادة «88 « من الدستور على ما يلي « إذا شغر محل أحد أعضاء مجلسي الأعيان والنواب بالوفاة أو الاستقالة أو غير ذلك من الأسباب باستثناء من صدر بحقه قرار قضائي بإبطال صحة نيابته فعلى المجلس المعني إشعار الحكومة أو الهيئة المستقلة للانتخاب إذا كان نائباً بذلك خلال ثلاثين يوما من شغور محل العضو ويملأ محله بطريق التعيين إذا كان عيناً أو وفق أحكام قانون الانتخاب إذا كان نائباً، وذلك في مدى شهرين من تاريخ إشعار المجلس بشغور المحل وتدوم عضوية العضو الجديد إلى نهاية مدة المجلس .
ووفق النظام الداخلي لمجلس النواب  فانه ينص على ان كل عضو يريد الاستقالة ان يقدمها خطيا الى رئيس مجلس النواب دون ان تكون مقيدة باي شرط وعلى الرئيس ان يعرضها على المجلس في اول جلسة تالية ليقرر قبولها او رفضها .
ووفق قانون الانتخاب فان استقالة نائب عن مقاعد الدائرة الوطنية يملأ باحد المرشحين في نفس القائمة حسب تسلسل الاسماء فيها ، واذا تعذر فانه ينتقل الى القائمة التي تليها .
وتنص المادة 58 من قانون الانتخاب على مايلي : « مع مراعاة احكام المادة 57 من هذا القانون : 1 – اذا كان المقعد الشاغر في احدى الدوائر الانتخابية المحلية فيملأ بالانتخاب الفرعي في الدائرة الانتخابية المحلية .
2 – اذا كان المفعد الشاغر لقائمة من القوائم الفائزة بمقاعد الدائرة الانتخابية العامة فيشغل هذا المقعد احد مرشحي القائمة ذاتها وذلك حسب تسلسل ورود الاسماء فيها واذا تعذر ذلك فيتم اشغال المقعد الشاغر من مرشحي القائمة التي تليها مباشرة حسب الاسس الوارده في هذا البند  «.
وتشير تفسيرات هذه المادة الى ان القائمة المقصودة هنا هي القائمة التي لم تحصل على مقعد وهي اول القوائم الخاسرة لذلك فان المقعد سيكون لقائمة النهوض الديمقراطي. .
ومن جهة اخرى شهدت الساحة النيابية مشاورات بين اعضاء مجلس النواب من اجل تشكيل كتل نيابية ويتوقع ان تعلن اليوم الاحد كتلة نيابية تضم نوابا عرف منهم احمد الصفدي ومجحم الصقور ومحمد البرايسة وحازم قشوع وطلال الشريف ونصار القيسي واخرين 
ومن ناحية اخرى اعلن النائب جميل النمري ان 19 نائبا من محافظة اربد   اجمعوا على على ضرورة التغيير وعدم العودة الى اي من الرئاسات السابقة لمجلس النواب.  
وقال النائب جميل النمري ان النواب تداولوا في مقترح دعم مرشح يتم التوافق عليه لكن تقرر بقاء الامر مفتوحا للتواصل مع بقية النواب ومع الكتل قيد التشكيل. وأضاف النمري ان الحضور الذين التقوا في منزل النائب باسل ملكاوي كلفوه بإعلان ثلاثة مبادىء تم الإجماع عليها وهي:
اولا : يرفض نواب محافظة اربد العودة الى الرئاسات السابقة لمجلس النواب ثانيا : انشاء مكتب تنسيق دائم لنواب المحافظة وذلك تأكيدا على التزام نواب المحافظة المشترك بمصالح المحافظة وحقوقها وعموم ابناء الشمال وما يمليه ذلك من جهد منسق وجماعي بالتواصل مع الفعاليات والشخصيات والهيئات في مختلف مناطق المحافظة لخدمة التنمية ومعالجة المشاكل وزيادة وزن المطالب الخدمية لدى اصحاب القرار
ثالثا : رفض العصبية الجهوية او تاسيس الكتل على هذا الأساس وبهذه المناسبة ينفي النواب نفيا قاطعا صحة ما نشر عن توجه لإنشاء كتلة خاصة لنواب اربد او الشمال وهم يرون ان الكتل النيابية تتأسس على قاعدة وطنية وبرامجية وليس مقبولا ابدا ان تقوم على اسس جغرافية وجهوية.
ومع اعلان موعد الدورة غير العادية في العاشر من شهر شباط بدات الملامح الاساسية لست كتل نيابية بالظهور عقب اجتماعات ومشاورات استمرت  منذ اعلان النتائج وحتى مساء امس .
الكتلة الاولى التي اعلن عنها هي كتلة حزب الوسط الاسلامي « 17 « نائبا والتي يرأسها النائب محمد الحاج  
الكتلة الثانية التي سيتم الاعلان عنها هي كتلة  التجمع الديمقراطي والتي سيتم الاعلان عنها يوم الاحد وهي كتلة تضم  نوابا جددا وقدامى منهم النائب مصطفى شنيكات ومصطفى حمارنة وعدنان السواعير وجميل النمري وسمير عويس وجمال قمو وزيد الشوابكة .
اما الكتلة الثالثة وهي كتلة وطن والتي يعمل على تاسيسها النائبان عاطف الطراونة وخليل عطية ويتوقع ان  يتم الاعلان عن الكتلة يوم الاثنين المقبل .
 اما كتلة حزب التيار الوطني فان المشهد حولها غير معروف باعلان المجالي انسحابه من المجلس.
وتشهد الساحة النيابية اجتماعات ولقاءات مكثفة بين اعضاء المجلس من اجل  الاسراع في اعلان كتل نيابية قبل بدء الدورة غير العادية 
وشهدت الساحة النيابية اعلان عدد من النواب عن ترشحهم لموقع رئيس مجلس النواب  ليزداد عدد  المرشحين الى تسعة .
وكان النواب عبدالكريم الدغمي وسعد هايل السرور وخليل عطية ومصطفى شنيكات ومحمد الحاج ومحمد القطاطشة  وعدنان العجارمة  وعبدالله عبيدات  ومحمود مهيدات اكدوا نيتهم الترشح لرئاسة مجلس النواب 

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*