الرئيسية » غير مصنف » رفع مخصصات دعم أجور نقل طلبة الجامعات للعام الحالي

رفع مخصصات دعم أجور نقل طلبة الجامعات للعام الحالي

تنظيم النقل البري الى 10,4 مليون دينار مقارنة بمخصصات العام الماضي 2012 والتي بلغت 7 ملايين دينار حيث جاء الارتفاع بمقدار 3,4 مليون دينار حسب بنود الموازنة العامة للوحدات الحكومية 2013.

وبلغت مخصصات الهيئة الاجمالية للمشاريع الرأسمالية في موازنة العام 2013 نحو 10,8 مليون دينار مقارنة بـ7,3 مليون دينار مخصصات موازنة العام 2012، مما استحوذ بند دعم الاجور وتطوير البنية التحتية على الحصة الاكبر وهو عمل الهيئة المنوط بها من حيث تطوير البنية التحتية لقطاع النقل العام في المملكة من كافة الجوانب باستثناء العاصمة عمان والعقبة.

مديرة وحدة الاعلام والاتصال في هيئة تنظيم النقل البري الدكتورة عبلة وشاح، اكدت لـ»الدستور» ان حصة دعم اجور طلبة الجامعات الرسمية منفردة من مبلغ الـ10,4 مليون دينار تبلغ 3,5 مليون دينار، مقارنة بمبلغ 3 ملايين دينار خلال العام 2012.

وقالت ان دعم اجور الطلاب للعام الحالي مستمر وسيتم توجيهه حسب الخطط والبرامج التي وضعتها الهيئة من خلال زيادة عدد المستفيدين من الدعم وشمول جامعات رسمية جديدة باليات الدعم للوصول الى ضم كافة الجامعات الرسمية في الدعم ومن ثم العمل على زيادة اعداد الطلبة المستفيدين تدريجيا وحسب الحاجة.

وبينت ان المراحل المقبلة لقرار دعم اجور الطلبة سيطبق بعد اعداد دراسات ميدانية ومسحية لتلك الجامعات لتحديد مدى حاجتها لتطبيق الدعم خلال العام الحالي واعطى الاولوية للجامعات التي تشهد اكتظاضا وتعاني من مشاكل المواصلات.

ووصلت الهيئة حاليا في الية الدعم الى المرحلة الثالثة والموجهة الى جامعة الحسين بن طلال في محافظة معان، وكان قبلها للمرحلة الاولى، حيث شملت المرحلة جامعتي العلوم والتكنولوجيا والجامعة الهاشمية، بمعدل 15 ألف طالب، واستمرت للمرحلة الثانية بتوسعة مظلة الدعم لتشمل 23 ألف طالب لنفس الجامعتين.

وبحسب قرار مجلس الوزراء لدعم اجور نقل طلاب الجامعات الرسمية فان نسبة الدعم الموجهة تبلغ 50% من أجور نقل الطلاب تتحملها الحكومة وذلك للتخفيف من الاعباء التي يتحملونها، حيث يتم ذلك من خلال التنسيق مع شركات النقل العاملة على خطوط الجامعات التي يتم توجيه الدعم اليها.

واوضحت الدكتورة عبلة ان الهيئة تسعى للوصول إلى آلية كاملة للدعم وإمكانية شمول جميع طلاب الجامعات الرسمية بالمملكة عند انجازها لمشروع تطوير وتشغيل أنظمة النقل الذكية في قطاع النقل العام، حيث يعتبر مشروع تطوير الانظمة الذكية من أهم المشاريع التي تهدف إلى تعقب وسائط النقل العام للركاب من خلال إنشاء غرفة رقابة مركزية في إدارة الهيئة للتأكد من مدى التزام جميع وسائط النقل العام بمسارات خطوطها المحددة لها للعمل عليها وبالمستوى المطلوب، وتحقيق الدفع الالكتروني والذي بموجبه سيسهل تطبيق القرار الحكومي المتعلق بدعم أجور نقل طلاب الجامعات الرسمية وإمكانية تطبيق الدعم وشموله لجميع الطلاب والطالبات بمراحله القادمة من خلال استخدام نظام التحصيل الآلي للأجور ببطاقات مدفوعة مسبقا، حيث سيتم وضع أجهزة خاصة في الحافلات لتطبيق الدفع الالكتروني وقد قامت الهيئة خلال عام 2010 بطرح عطاء المشروع.

وتسعى وزارة النقل من خلال الموازنة العامة للعام 2013 لرفع مستوى أداء القطاع لتمكينه من القيام بعمله، من خلال رفع نسبة مساهمة قطاع النقل العام في الناتج المحلي الإجمالي، وتطوير منظومة النقل من خلال إنشاء الشبكة الوطنية للسكك الحديدية والربط العام بين مدينتي عمان والزرقاء وتطوير وتأهيل مطار الملكة علياء الدولي، والوصول الى قطاع نقل متطور ومستدام.

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*