الرئيسية » غير مصنف » بحث بعنوان: اليوم العالمي للمياه

بحث بعنوان: اليوم العالمي للمياه

تحتفل اليوم منظمة الأمم المتحدة بيوم المياه العالمي، وتنظم بهذه المناسبة فعاليات متعددة للتوعية بأهميتها. خبير المياه الألماني فيلكن زار غزة في اطار برنامج للمشاريع التنموية وشرح لنا أبعاد مشكلة المياه في الشرق الأوسط.

خمس سكان العالم يعانون من نقص المياه الصالحة للشرب
منذ عام 1993، تحتفل منظمة الأمم المتحدة في 22 من مارس/آذار من كل عام باليوم العالمي للمياه. أقيم هذا اليوم للدعوة إلى تخصيص أنشطة على المستويات العالمية والمحلية من أجل التوعية بأهمية المياه والمحافظة عليها وكذلك من أجل السعي إلى إيجاد مصادر جديدة لمياه الشرب. وعن أهمية الاحتفال بهذا اليوم قال البروفسور فيلكن المتخصص في دراسات المياه في جامعة ماينز الألمانية في حديث لموقعنا: “لهذا اليوم أهمية كبرى على مستوى العالم كله وعلى مستوى ألمانيا أيضاً. صحيح أن لدينا فيض في المياه في ألمانيا، وصحيح أننا تمكنا بالرغم من منشآتنا الصناعية الضخمة من الحفاظ على نظافة الأنهار بعد فترة طويلة من التلوث الذي أصابها، وصحيح أننا فخورون بهذا الأمر، لكن علينا أن نلقي نظرة إلى بقية دول العالم، إلى الدول المجاورة التي تعاني من نقص المياه.

اليوم العالمي للمياه يساعد على إدراك هذا الوضع”. يحمل يوم المياه هذا العام شعار: “المياه والثقافة” وتتولى هيئة اليونسكو تحضير فعالياتها في البلدان المختلفة. فالمياه ليست عنصراً أساسياً للحياة فقط، بل هي أيضاً ملهمة الفنانين و رمزاً روحياً في الكثير من الأديان، تظهر في الكثير من الممارسات الدينية والعادات والتقاليد لكثير من الشعوب، كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان في كلمته بمناسبة اليوم العالمي للمياه. وأضاف كوفي انان: “بالرغم من أهميتها وقدسيتها لدى الكثير من الشعوب، إلا أنها مازالت تهدر وتلوث في القرى والمدن. واليوم يفتقد نحو خمس سكان العالم للمياه النظيفة”. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أهمية مشاركة النساء في تنمية مصادر المياه، حيث أنهن المسئولات عن تزويد الأسرة بالمياه في الكثير من المجتمعات.

أرقام مفزعة
خمسة وثلاثون ألف شخص يموت يومياً بسبب نقص المياه النقية
وبهذه المناسبة نشرت الأمم المتحدة تقرير المياه العالي الثالث، حيث جاءت أرقام مفزعة: هناك مليار ونصف شخص ليس لديهم مصدر للمياه النقية، و3 مليار شخص في العالم ليس لديهم نظام صرف صحي. ويموت كل يوم نحو 35 ألف شخص نتيجة نقص المياه أو بسبب الاعتماد على مياه ملوثة. وبالرغم من وجود خطة للوصول إلى تقليل نسبة الأفراد الذين يعانون من نقص المياه الصالحة للشرب 50 بالمئة بحلول عام 2015، يبقى هذا الهدف بعيد عن التحقيق خاصة في الدول الأفريقية جنوب الصحراء.

يصل متوسط الاستهلاك الفردي في المياه في ألمانيا نحو 150 لتر، بينما يستهلك الأمريكي في المتوسط 400 لترمن المياه في اليوم الواحد، وهي كمية قد تكفي الفرد في بعض الدول الأفريقية لمدة شهر. غير أن نقص المياه ليس المشكلة الوحيدة فالمياه الملوثة تتسبب أيضاً في الكثير من الأمراض مثل الكوليرا والتيفود كما يؤكد مانفرد كونوكيفيتز من وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي إذ يقول: “تعد هذه هي المشكلة الرئيسية، لأن المياه التي تتوفر في الدول النامية في معظمها ملوثة وتسبب الأمراض. يومياً يموت نحو 6000 طفل بسبب تلك الأمراض“.

توفير مياه الشرب شرط لتفادي الصراعات
كل هذه الحقائق تدعو للتحرك السريع كما أكد لويك فوشون مدير المجلس العالمي للمياه في افتتاح المنتدى الدولي للمياه المقام في المكسيك والذي ينتهي اليوم: “علينا الاعتراف بلا مغالطة بأن حق الحصول على مياه نظيفة هو عامل أساسي لضمان كرامة الإنسان. علينا كتابة هذا الحق في التشريعات الدولية، علينا تعليمه لأطفالنا في المدارس” وأضاف أنه التزام ديمقراطي من جانب الدول الغنية أن تزيد من الأموال المخصصة لمشاريع المياه والتي لا تتعدى 5% من المساعدات الدولية وقال متعجباً: ” هذا خطأ اقتصادي كبير. الأسلحة والذخيرة موجودة أكثر مما يجب في كل أنحاء العالم، أما صنابير المياه فلن توجد أبداً بالعدد الكافي. الإدارة الجيدة للمياه تتطلب سلطة وشرعية ونزاهة

التنازع على المياه أكبر تهديد يواجه الشرق الأوسط

سوء إدارة المياه و قلة الموارد والتضخم السكاني- خاصة في الدول الناميةتجعل من نقص المياه خطراً محدقاً، حيث يتوقع الكثير من المراقبين أن تكون المياه سبباً رئيسياً للنزاعات الدولية في الفترة المقبلة. وفي الشرق الأوسط، يزداد الوضع توتراً بسبب الصراع على المياه، خاصة في فلسطين، حيث تتفاقم الأزمة المائية التي يعاني منها سكان المناطق الفلسطينية بسبب السيطرة الإسرائيلية على الموارد المائية للضفة الغربية وقطاع غزة بالإضافة إلى ارتفاع الكثافة السكانية والعمرانية. الفرد الفلسطيني يستهلك ما يقل عن 40 بالمئة من الحد الأدنى لحاجة الفرد في اليوم حسب معايير منظمة الصحة العالمية، ومن المتوقع أن يستمر هذا المعدل بالانخفاض لأن الحكومة الإسرائيلية لم تزد من كمية المياه المخصصة للفلسطينيين منذ 20 عام.

ويرى البروفسور فلكن الأستاذ بجامعة ماينز ومدير معهد راين ماين لأبحاث المياه والذي كان مؤخراً في قطاع غزة “لقد فزعت مما رأيته، فنسبة استهلاك المياه أعلى بأكثر من 40 بالمئة من نسبة تجدد المياه الجوفية، وهذا وضع خطر. والخطر الأكبر هو أن المياه المالحة تتسرب من البحر المتوسط إلى المياه الجوفية وبالتالي ففي المستقبل القريب لن تصبح تلك المياه صالحة للشرب”. عمل البروفسور فلكن في قطاع غزة ضمن مشروع مياه يموله البنك الدولي، فالبنك الدولي والعديد من المؤسسات الدولية والألمانية تهتم بتلك القضية لإدراكها خطورة الموقف هناك، ويضيف: “إن ألمانيا تهتم بالتواجد هناك لأنها تقدر خطورة الموقف، فكل المؤشرات تؤكد على أنه بعد بضعة أعوام لن تكن هناك مياه صالحة للشرب هناك. وبالتالي يجب إيجاد طرق حديثة لاستخراج مياه صالحة للشرب مثل إنشاء محطات لتحلية مياه البحر المتوسط مثلاً“.

ولأن محطات تحلية مياه البحر باهظة الثمن، يسعى بعض العلماء لإيجاد أساليب أخرى أقل تكلفة، من بينها تقنية لإعادة استخدام المياه المستخدمة في الاستحمام. حدثنا البروفسور فاجنر من معهد أبحاث المياه بجامعة دارمشتات عن هذه الفكرة قائلا: “يمكن استخدام تلك المياه في ري الأراضي بدلاً من إهدارها أو صبها في البحر ثم اللجوء لتحلية مياه البحر”. لكن ما يزيد خطورة الموقف في قطاع غزة هي الحالة الأمنية، التي تمنع الكثير من العلماء والباحثين من الذهاب إلى هناك للعمل في المشاريع المختلفة.

منذ بداية العالم والماء يقوم بتشكيل تضاريس الأرض. فالمطر يهطل على اليابسة ويجرف التربة إلى الأنهار. ومياه المحيطات تلتطم بالشواطئ بقوة مُكسِّرة ومُحطمة للهُوات الصخرية على الشاطئ، كما أنها تحمل الصخور المحطمة وتبني رواسب صخرية حيثماتفرغ حملها، والمثالج تشق مجاري الوديان وتقطع الجبال.

ويحُول الماء دون تغيُّر مناخ الأرض إلى البرودة الشديدة أو الحرارة الشديدة. وتمتص اليابسة حرارة الشمس وتطلقها بسرعة بينما تمتص المحيطات حرارة الشمس وتطلقهاببطء، ولهذا فإن النسيم القادم من البحر يجلب الدفء إلى اليابسة شتاءً والبرودة صيفًا.

كان الماء ـ ولا يزال ـ عصب الحياة، فقد ازدهرت الحضارات المعروفة حيثما كانتمصادر الماء وفيرة، كما أنها انهارت عندما قلت مصادرالمياه. وتقاتل الناس من أجل حفرة ماء مشوب بالوحل، كما عبدالوثنيون آلهة المطر وصلّوا من أجلها. وعلى العموم فعندما يتوقف هطول الأمطار فإنالمحاصيل تذبل وتعم المجاعة الأرض. وأحيانًا، تسقط الأمطار بغزارة كبيرة وبصورة فجائية، ونتيجة لهذا فإن مياه الأنهار تطفح وتفيض فوق ضفافها وتغرق كل ما يعترضمجراها من بشر وأشياء أخرى.

في أيامنا الحاضرة، ازدادت أهمية الماء أكثر من أي وقت مضى؛ فنحن نستعمل الماءفي منازلنا للتنظيف، والطبخ، والاستحمام، والتخلص من الفضلات، كما نستعمل الماء لريالأراضي الزراعية الجافة وذلك لتوفير المزيد من الطعام. وتستعمل مصانعنا الماء أكثرمن استعمالها لأية مادة أخرى. ونستعمل تدفق مياه الأنهار السريع وماء الشلالاتالصاخبة المدوية لإنتاج الكهرباء.

إن احتياجنا للماء في زيادة مستمرة، وفي كل عام يزداد عدد سكان العالم، كما أنالمصانع تُنتج أكثر فأكثر وتزداد حاجتها إلى الماء. نحن نعيش في عالم من الماء،ولكن معظم هذا الماء ـ حوالي 97% منه ـ يوجد في المحيطات. وهو ماء شديد الملوحة إذاما استُعمل للشرب أو الزراعة أو الصناعة. إن نسبة 3% فقط من مياه العالم عذبة. وهذاالماء غير متوفر بيسر للناس إذ قد يكون محجوزًا في المثالج والأغطية الثلجية. وبحلول عام 2000م تضاعف احتياج العالم للماء العذب عما كان عليه في ثمانينيات القرنالعشرين، ولكن ستبقى هناك كميات كافية منه تلبي احتياجات البشر.

كميات الماء الموجودة على الأرض في هذه الأيام هي نفسها التي كانت موجودة فيالسابق والتي ستظل وتبقى للمستقبل. وكل قطرة ماء نقوم باستعمالها سوف تجد طريقهاإلى المحيطات، وهناك ستتبخر بفعل حرارة الشمس، ثم تعود فتسقط على الأرض ثانية علىهيئة مطر. وهكذا يستعمل الماء ثم يُعاد استعماله مرات ومرات ولايمكن استنفاده أوفناؤه إلا بإذن الله.

وبالرغم من وجود كميات وفيرة من الماء العذب في العالم، فإن بعض المناطق تُعانينقص الماء؛ فالمطر لايسقط بالتساوي على أنحاء الأرض المختلفة. إذ إن بعض المناطقتكون جافة جدًا على الدوام بينما يكون بعضها الآخر مطيرًا جدًا.

ويمكن أن تنتاب نوبة من الجفاف وبشكل مفاجئ منطقة ما هي في العادة ذات أمطاركافية، كما يمكن أن يجتاح الفيضان منطقة أخرى بعد هطول أمطار غزيرة عليها.

وتعاني بعض المناطق نقصان الماء بسبب عدم كفاية إدارة سكانها لمصادر الماءلديها. ويستقر الناس حيثما يوجد الماء الوفير وذلك بجوار البحيرات والأنهار، حيثتنمو المدن وتزدهر الصناعة.

وتصرف المدن والمصانع فضلاتها في البحيرات والأنهار، وهي بذلك تلوثالمياه، ثم يعود الناس بعد ذلك للبحث عن مصادر جديدة للماء. وقد يحدث نقص في الماء حينما لا تستثمر بعض المدن مصادرها المائية على الوجهالأمثل. فقد تمتلك كميات كبيرة منالمياهولكنها تفتقدخزاناتالمياهالكافية وأنابيب توزيعالمياهالتي تفي باحتياجات الناس. وكلما ازداد احتياجنا للماءمرات ومرات، وجبت علينا الاستفادة أكثر فأكثر من مصادر مياهنا. وكلما تعلمنا أكثرعن الماء ازدادت مقدرتنا على مواجهة تحدي نقصان المياه.

 

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*