الرئيسية » غير مصنف » ورشه عمل حول التنشئة الاسريه وأثرها على العنف

ورشه عمل حول التنشئة الاسريه وأثرها على العنف

عمل حول .
“التنشئة الاجتماعية وأثرها على العنف”
بحضور عددا من ناشطات المجتمع المحلي حيث تضمنت الورشة طرح العديد من القضايا المجتمعية المرتبطة بقضايا العنف وأثرها على التنشئة الاجتماعية وضرورة إلمام الأسرة بأساليب التربية الصحية التي تنمى من شخصية الطفل وتجعل منه شاباً واثقاً من نفسه.
وأشار المدرب عبد الله محمد خليفات بأن الأساليب الخاطئة في تربية الطفل ترجع إما لجهل الوالدين بتلك الطرق أو لإتباع أسلوب الآباء والأمهات والجدات أو لحرمان الأب أو الأم من الحنان فتراه يغدق على طفله بهذه العاطفة.
وقد استعرض الخليفات مجموعه من الأساليب الخاطئة المتبعة بحق الأطفال كالإهمال والتسلط والتمييز بين الأبناء والقسوة والحماية والدلال الزائد والتي من شأنها تضر بصحة الأطفال النفسية والجسدية وتجعلهم عرضة للإصابة بالأمراض النفسية والانحرافات السلوكية.
ومن جانبه ثمن ضابط ارتباط البرنامج الأستاذ حسين الزويري . بأن مثل هذه البرامج تخدم مصلحة أبناء المجتمع المدني في تنشئة جيل قادر على مواجهة التحديات وتخطي الظروف المسببة للتعنيف والوصول إلى مجتمع سوي تسوده مبادئ التراضي والمؤاخاة.
وفي نهاية الورشة أوصت المشاركات بضرورة إلمام الأسر بالأساليب الصحيحة والسليمة في تربية الأبناء كالاهتمام بهم ومداعبتهم ومصادقتهم والاستماع إليهم واستخدام الثناء والتعزيز وفتح باب الحوار والتفاهم معهم والتي تخلق منهم شخصية قوية متكيفة وفاعلة في المجتمع

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*