الرئيسية » غير مصنف » الملك: حل سياسي شامل يحافظ على وحدة سوريا

الملك: حل سياسي شامل يحافظ على وحدة سوريا

مشددا في الوقت نفسه على «ضرورة مشاركة جميع الأطراف لإيجاد حل سياسي شامل ينهي معاناة الشعب السوري، ويضع حدا لدوامة العنف وسفك الدماء، ويحافظ على وحدة سوريا أرضاوشعبا».
وقال جلالة الملك، في كلمة له خلال مؤتمر القمة العربية في دورتها العادية الـ24، في العاصمة القطرية الدوحة أمس، أن الإجراءات الإسرائيلية الأحادية تشكيل عقبة أمام تحقيق السلام، داعيا المجتمع الدولي الضغط على إسرائيل لوقف سياسة الاستيطان المتواصلة في الضفة الغربية، ومحاولاتها المستمرة لفرض واقعٍ جديد في ساحات وجنبات الحرم القدسي الشريف.
وشدد جلالته في القمة، التي يرأس فيها الوفد الأردني، والذي يضم سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، على ضرورة معالجة جميع قضايا الوضع النهائي، وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.
وقال جلالته ان الاردن: سيستمر في القيام بواجبه الديني والتاريخي، في الحفاظ على القدس ومقدساتها، وتثبيت سكانها العرب ودعم صمودهم، وضمان إيصال الـمساعدات لهم، والتصدي للـمخططات الإسرائيلية بكل الوسائل المتاحة وبالتنسيق مع الأشقاء في دولة فلسطين. ونحن نتطلع إلى مساندة أشقائنا العرب في دعم جهودنا الموصولة لحماية القدس، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.
وحذر جلالته من أن «الأوضاع المأساوية في سوريا ما زالت تتصاعد على نحو خطير، وتظهر بين الحين والآخر نذر مواجهات إقليمية، قد تؤدي، لا سمح الله، إلى نتائج كارثية. وهناك أيضاً التحديات الكبيرة التي تواجهها بعض الدول الشقيقة لترسيخ أمنها واستقرارها، وإعادة البناء، بعد التحولات التي مرت بها.» ولفت الى أن تلك الأوضاع فرضت على الدول المجاورة أعباء كبيرة واستثنائية، بسبب تدفق اللاجئين السوريين إليها، مبينا «أن الأردن استقبل، وما زال يستقبل، مئات الآلاف من السوريين في ظل إمكانياته المحدودة، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يـمر بها».
وتاليا النص الكامل لكلمة جلالة الملك في القمة العربية:

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد، النبي العربي الأمين،
صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني،
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو،
معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
فيسرني أن أتوجه بالشكر والتقدير إلى أخي سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وإلى دولة قطر الشقيقة على استضافة هذه القمة. كما أتوجه بالشكر أيضاً إلى فخامة الأخ الرئيس، جلال طالباني، عافاه الله، والعراق الشقيق، على استضافة القمة العربية الماضية، والجامعة العربية، وأمينها العام الدكتور نبيل العربي، وكوادرها على الجهود التي قاموا بها من أجل انعقاد هذه القمة، وتوفير أسباب النجاح لها.
أما بعد، فيأتي انعقاد هذه القمة والمنطقة العربية تواجه العديد من التحديات والأخطار. فهي ما زالت تعاني من الـمضاعفات الخطيرة للصراع العربي الإسرائيلي، وعدم إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية. ومن جهة ثانية، ما زالت الأوضاع المأساوية في سوريا تتصاعد على نحو خطير، وتظهر بين الحين والآخر نذر مواجهات إقليمية، قد تؤدي، لا سمح الله، إلى نتائج كارثية. وهناك أيضاً التحديات الكبيرة التي تواجهها بعض الدول الشقيقة لترسيخ أمنها واستقرارها، وإعادة البناء، بعد التحولات التي مرت بها.
إن المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته في تكثيف الجهود من أجل إعادة بناء الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإحياء مفاوضات السلام، للبناء على ما تحقق، ومعالجة جميع قضايا الوضع النهائي، وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، والضغط على إسرائيل للتوقف عن إجراءاتها الأحادية، التي تشكل عقبة حقيقية أمام تحقيق السلام، وفي مقدمتها مواصلة سياسة الاستيطان في الضفة الغربية، التي تهدف إلى تغيير هوية القدس، وتفريغها من سكانـها العرب، وتهدد الأماكن المقدسة فيها، الإسلامية والمسيحية، بالإضافة إلى الـمحاولات الإسرائيلية المستمرة لفرض واقعٍ جديد في ساحات وجنبات الحرم القدسي الشريف.
والأردن سيستمر في القيام بواجبه الديني والتاريخي، في الحفاظ على القدس ومقدساتها، وتثبيت سكانها العرب ودعم صمودهم، وضمان إيصال الـمساعدات لهم، والتصدي للـمخططات الإسرائيلية بكل الوسائل المتاحة وبالتنسيق مع الأشقاء في دولة فلسطين. ونحن نتطلع إلى مساندة أشقائنا العرب في دعم جهودنا الموصولة لحماية القدس، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو،
إن التطورات والأحداث المتصاعدة التي تشهدها سوريا الشقيقة، تؤكد على الحاجه الكبيرة إلى ضرورة مشاركة جميع الأطراف، وبأسرع وقت ممكن، في إيجاد حل سياسي شامل ينهي معاناة الشعب السوري، ويضع حدا لدوامة العنف وسفك الدماء، ويحافظ على وحدة سوريا أرضا وشعبا.
وقد فرضت الأوضاع الخطيرة في سوريا على جميع دول المنطقة، خصوصا الدول المجاورة، أعباء كبيرة واستثنائية، بسبب تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين إليها. فقد استقبل الأردن، وما زال يستقبل، مئات الآلاف من السوريين في ظل إمكانياته المحدودة، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يـمر بها. وهنا، أتوجه بالشكر والعرفان إلى الأشقاء العرب، الذين قاموا بمساعدتنا في جهود استضافة الإخوة السوريين.
وختاماً، أكرر الشكر لأخي صاحب السمو، الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني، لاستضافة هذه القمة، والإعداد الجيد لإنجاحها، والشعب القطري الشقيق على حسن الاستقبال وكرم الضيافة العربية الأصيلة.
وأسأل المولى عز وجل أن يوفقنا جميعاً، لما فيه الخير لإمتنا العربية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن obayda handam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*