الرئيسية » تكنولوجيا » إحذر من الرد على الرسائل الربحية المزورة اشياء لم تعرفها من قبل

إحذر من الرد على الرسائل الربحية المزورة اشياء لم تعرفها من قبل

الإحتيال على الانترنت يأخد عدة اشكال ومن بينها هي تلك الرسائل الالكترونية التي ترسل إلى البريد الإلكتروني للمستخدمين  بعنوان ” مبروك عليك ، لقد فزت ب 500000 دولار او 10000000 دولار امريكي ” وقد يكون بعملتك المحلية بإسم شركة معروفة مثل جوجل ميكروسوفت…. مبالغ تجعل الضحية يغمى عليه من الفرحة لكي يدخل في تنويم مغناطيسي ، ينفد جميع الخطوات التي سطرها المحتال  من اجل التوصل بالمبلغ المالي .
 

إحذر من الرد على الرسائل الربحية المزورة اشياء لم تعرفها من قبل

وخطورة هذه الرسائل الاكترونية الإحتيالية توجد في الخطوات التي يسطرها المحتال من اجل التوصل بالمبلغ المالي . فيقنع الضحية ويطلب منه  إرسال مبلغ مالي كمصاريف تحويل النقود او كمصاريف يبررها المحتال على انها مصاريف إنشاء ملف  او …. او … الخ . 
وإذا كان الامر قد إنتهى فقط في النصب على الضحية في مبلغ مالي قد ارسله للمحتال ، فحقا هو محضوض لان ماخفي كان اعضم ، فقد يطلب المحتال من الضحية إرسال بعض الوثائق إتباث الهوية ، او كذلك وثائق خاصه بحاسبه البنكي او بطاقته المصرفية … وكذلك لاوراق مثل فواتير الماء والكهرباء وكل هذه الوثائق يستعملها المحتال في الإحتيال على ضحايا آخرين بإسمك الحقيقي ، او من اجل إنشاء حساب بنكي بالوثائق التي ارسلها الضحية  وإستعماله في النصب والإحتيال على ضحايا آخرين ، يطلب منهم تحويل النقود إلى ذلك الحساب البنكي وفي حالة كشف امر ذلك الحساب البنكي ستجد الشرطة امام باب منزلك تطلب من الضحية توضيح ولك ان تتصور كم من الوقت سيتم الزج به في السجن من اجل التحقيق معه قبل التأكد من انه كان ضحية فقط ….

غير كل ماذكرته ، فيمكن كذلك إستغلال إسم الضحية  في اخد قروض بنكية بإستعمال هوية مزورة (هوية الضحية) وعدم إستحقاق القرض ليتم الزج بالضحية في مشاكل لاتنتهي …. كما يمكنهم إستغلال معلومات البطاقة المصرفية في حالة إرسال الضحية لمعلوماتها للشراء من الانترنت وتغريم الضحية المبلغ … في هذه المشاركة احببت ان تكون تحذيرية من خطر الرد على هذه الايملات وكيف لهذه الايميلات  ان تغير حياة الضحية بشكل كامل ارجوا منها  التحذير 

عن Wesam Teetee

أنا مهندس زراعي أعمل معلماً في وزارة التربية والتعليم منذ عام (2005)، أمتلك وأدير موقع نبع الأصالة الذي أنشأته عام (2010). وإليكم الملفات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*