كشفت إدارة فيسبوك أن عمليات رصد تعليقات “يعجبني” المزيفة وتجميدها قبل نشرها على صفحات الشبكة زادت ثلاث مرات خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وقد أدلى كريم سيفاهير، المهندس المعني بالمسائل الأمنية في “فيسبوك” بهذه التصريحات على إحدى مدونات المجموعة من دون الكشف عن عدد التعليقات المزيفة المرصودة.

وأكد كريم أنه “بات من الصعب جدا على الأشخاص الذين يبيعون تعليقات مزيفة أن يفوا بوعودهم تجاه الزبائن الذين يدفعون لهم”، وقد اضطرت جهات كثيرة إلى الإغلاق بالتالي.

ويعد شراء تعليقات “يعجبني” على “فيسبوك” أو معجبين مزيفين على مواقع تواصل اجتماعي أخرى، وسيلة تسمح بزيادة الشهرة على الإنترنت بطريقة وهمية قد يلجأ إليها الفنانون المبتدئون ورجال الأعمال غير المعروف