الرئيسية » غير مصنف » أطلْ سَهَرا ً للشاعر “المتنبي الصغير”

أطلْ سَهَرا ً للشاعر “المتنبي الصغير”

أطلْ سَهَرا ً

المتنبي الصغير

نبع الأصالة

بـكيتُ على عراقك يا عراقي

أحـسـنُ جـراحه ملأتْ سمانا

تـعـالـى أن يَـمسَّ ثراهُ ذلٌ

فـفي الشطين قد صَلتْ عصورٌ

وهـامَ بـاسـمه التأريخ ُ عمراً

* * *

أطـل سـهراً فليلكَ غيرُ غافٍ

وكـيـفَ النار تهدأُ في جراح

وخـيّـمَ في الليالي الموتُ حتى

فـقـد نـزعتْ أفاعيهم جلوداً

وهل ترجو الهدى من “سامرّي”

* * *

أطِـلْ سهراً فما في الجوُ صَحوٌ

إذا سـقـط الـعراق بكفِ لص

وتـهـربُ عـن مرافئها نجومٌ

أتـغـفـو والدماءُ لها وجيبٌ؟

أتـى زمـنُ الـنـفاقِ فكن نبياً

* * *

ولا تـركـعْ لأصـنـام ٍ عُراةٍ

فـان الـريـحَ في الآفاق هّبت

وتـحـصدُ ما تبقى من “ثمودٍ”

فـلـن يضحى النخيلُ لهم مقيلاً

غـداً تطوى الصحائفُ والرزايا

 

 

فـفي روحي أساهُ و في المآقي

وفـاضـت من تدفقها السواقي

وفـيـنـا من بقايا الأمسِ باق

وطـافَ دعـاؤها فوقَ الطباق

غـداةَ الـكـونُ مسودَ الرواق

* * *

وهل بعدَ العراقِ،غفى عراقي ؟

وقـد بـلغتْ حناجرها التراقي

تَـسـرّى في الشفاهِ وفي المذاق

لـتـنـفـث َ سُمها بدم ِ الوفاق

تـوخـىّ الـعجلَ رباً للرفاق ؟

* * *

فـإنَّ الـجـوَّ يُـنـذرُ باختناق

فـانَّ الـشـمسَ تأذنُ بالفراق

إلـى لـيـل الـتشرد والمحاق

فـيـا لـكَ ما لقيتَ وما تلاقي!

عـلـى الـساحاتِ تهزأُ بالنفاق

* * *

عـواهـرَ تـستباحُ بلا صداق

لـتـسعر في الشوارع والزقاقِ

ومـا في الوادِ من تلكَ( النياق )

ولا مـاءُ الـفـراتِ لهم بساقِ

ويـبقى خالداً ( اسم العراِقِ

عن Wesam Teetee

أنا مهندس زراعي أعمل معلماً في وزارة التربية والتعليم منذ عام (2005)، أمتلك وأدير موقع نبع الأصالة الذي أنشأته عام (2010). وإليكم الملفات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*